الثلاثاء، 19 نوفمبر، 2013

مالمقصود بــ "سد ذي القرنيين له فتحة كبرى من أعلى وليس مختم"؟

سأل سائل فقال:
   مالمقصود بــ "سد ذي القرنيين له فتحة كبرى من 
أعلى وليس مختم"؟
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال: 
 بسم الله الرحمن الرحيم 
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين 
 أخي الكريم سؤالك هو:
(مالمقصود "سد ذي القرنيين له فتحة كبرى من أعلى وليس مختم ) 
فهذا أمر تُرجِعه إلى عقلك فلو لم يكن السد يقطع بين جانبي الأرض ذات المشرقين لتيسر ليأجوج ومأجوج الإختراق عن يمينه أو عن شِماله ولكنه سدٌ عظيم يقطع الارض النفقية من الصدف إلى الصدف ولكنه ليس مُختم من اعلى فله فتحةٌ كُبرى ولكنه أملس ناعم ومُرتفع فلا يستطيعوا يأجوج ومأجوج أن يظهروه للإقتحام من الفتحة بأعلى السد وكذلك لم يستطيعوا لهُ نقباً فيخرقوه ليجعلوا فتحةٍ في عرضة فيدخلوا منها وقد حاولوا ولم يستطيعوا منذ أمداً بعيد وأستيئسوا وقال الله تعالى:
 { فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا } 
 صدق الله العظيم 
فأما الظهور فهو: 
 التسلق في حائطه للوصول للفتحة المُرتفعة بِاعلى السد وهي كبرى
 بعرض الأرض ذات المشرقين 
وأما النقب فهو:
  الخرق فلم يستطيعوا بسبب المادة المعدنية الممزوجة الصلبة من جهتهم وليس لديهم مجال اخر إلا أن يظهروا إلى أعلاه ليقتحموا من أعلى أو يخرقوه فلم يستطيعوا أن يظهروه ولم يستطيعوا لها نقباً وقد أقترب وعد ربي وسوف يجعله دكاً وكان وعد ربي حقاً فيموجوا فيمن وراء السد ثم يموج الجميع في عالمكم هذا لفتنتكم عن الحق وقد فصلنا لكم الحق تفصيلاً لعلكم توقنون بالبيان الحق للذكر ولكن للأسف عُلماءكُم يريدوا مهدي مُنتظر يتبع أهواءهم فلا يعصي لهم امراً فيمنوا عليه أنهم من أختاروه فلا ينبغي له ان يعصي لهم أمراً أو يُخالفهم في شئٍ ولو يتبع الحق أهواءهم لفسدت الارض أكثر وأكثر ولما أستطاع المهدي المنتظر أن يُطهر الأرض من الفساد تطهيراً وما كان للحق أن يتبع أهواءهم حتى ولو يطول الله عصر الحوار للمهدي المنتظر عمر دعوة نوح ألف سنة إلا خمسين عام لما أتبع المهدي المنتظر ناصر مُحمد اليماني أهواءهم وما بحث عن رضوانهم ولم يجعل الله خليفته بأسفهم وسوف يُظهره الله على من خالفه في ليلة وهم صاغرون 
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين 
 أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني