الخميس، 28 يناير، 2016

طلوع الشّمس من مغربها فهذا لن يحدث إلا حين مروركوكب العذاب

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــان ]

الإمام ناصر محمد اليماني
09 - 10 - 1429 هـ
10 - 10 2008 مـ
09:35 مساءً

๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ 
طلوع الشّمس من مغربها فهذا لن يحدث إلا حين مروركوكب العذاب
بسم الله الرحمن الرحيم،
 وسلامٌ على المرسلين والحمدُ لله ربّ العالمين، وبعد ..
أخي الكريم، بالنسبة لكوكب العذاب سبق وأن فصّلناه من القرآن تفصيلاً في الحوار الافتراضي للكون من البداية إلى النّهاية، 
وأما طلوع الشّمس من مغربها:
 فهذا لن يحدث إلا حين مرور كوكب العذاب فيعكس دوران الأرض فتظهر الشّمس من مغربها، وأما يوم اقترابه فقد صار وشيكاً من الأرض وبدأ التأثير منه على استقرار الأرض ولكنكم إن شاء الله سوف ترونه من قبل أن يأتيكم، وأول التجلي إن شاء الله سوف يظهر للناس بأفق القطب الشمالي خصوصاً من كان في المملكة العربيّة السعوديّة واليمن يرونه بأفق القطب الشمالي وكأنه شمسٌ جديدةٌ كما أراني الله هذه الرؤيا الحقّ وأرجو أن يحققها لأنها إنقاذ للمسلمين أن يشهدوا الكوكب من قبل وصوله في سماء الكون لعلهم يوقنون، 
وأما حين اقترابه ليمرّ بجانب أرضكم فقد أراني الله كوكباً أحمر وكأنه فحمة من نار قد اقترب من جهة القطب الجنوبي، وأما تحديد يوم مجيئه بالضبط لم أرَه صالحاً للمسلمين لأنهم سوف يُنظِرون إيمانَهم بشأني حتى يأتي ذلك اليومُ وهذا هو الخطأ الكبير، وإن يشأِ الله أن أبيِّن لهم متى يوم وصوله حسب يومهم الأرضي، فإني أفوّض الأمر لله وإليه تُرجع الأمور.
---
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني
-
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑

الجمعة، 22 يناير، 2016

قال الله تعالى : {وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ}فإذا كانت الجنّة عرضها السموات والأرض فكم الطول؟


الإمام ناصر محمد اليماني
18 - 08 - 1428 هـ
01 - 09 - 2007 مـ
07:11 مساءً
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ 

قال الله تعالى :
{وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ}
فإذا كانت الجنّة عرضها السموات والأرض فكم الطول؟
والجواب لأولي الألباب:
  ليس للكرة طول بل عرض، والكون كرة وتحيط به أربعة عشر كرة وهُن السموات السبع والجنّة التي عرضها السموات والأرض، وكُل سماء أوسع حجماً من التي قبلها. بمعنى: أن السماء الدُنيا هي أصغر السموات السبع، وهي الطبق الأول فتأتي من بعدها طبق السماء الثانية وهي الدور الثاني، فتكون أكبر حجماً من الأولى، وكُل بناء سماء يحيط بالرقم الأدنى منه إلى أكبر السموات وهي الرقم سبعة أوسعهن حجماً، وتُحيط السماء السابعة بالسموات الست جميعاً وهي أوسعهن حجماً،
 وذلك معنى قوله تعالى:{وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ ﴿٤٧﴾} 
صدق الله العظيم [الذاريات].
بمعنى: أن كُل سماء تُحيط بالأدنى منها، فالسماء الأولى تُحيط بها السماء الثانية لأنها أوسع منها حجماً، وكلما ارتفعت في السموات تجد بنائهن أوسع فأوسع إلى السماء السابعة، ومن ثُمّ يأتي من بعد ذلك كُرة الجنّة التي عرضها كعرض السموات والأرض إلى الأرض الأُمّ مركز الانفجار الكوني، 
ومن ثُمّ يأتي من بعد ذلك الشجرة المُباركة 
 والتي تُحيط بما خلق الله أجمعين ومنتهى ما خلقه الله ومنتهى حدود الملكوت الشامل فتحيط بما قد خلق وهي تُحيط بالخلائق، وأعلى منها الخالق يغشى السدرة ما يغشى من نور وجهه تعالى، بل هي عَلَمٌ كبير يُعرف بها موقع الجنّة التي هي أقرب شيء إليها.وبما أنّنا نعلم بأن الجنّة عرضها كعرض السماء والأرض ولكنّنا نجد بأن سدرة المُنتهى أعظم حجماً من الجنّة التي تُحيط بالسموات والأرض. وقد وصف الله لكم حجمها في القُرآن العظيم لمن يتدبر ويتفكر، وقال الله تعالى: 
{عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾} صدق الله العظيم [النجم].
فإن سألني أحدكم عن بيت فلان 
فقلت لهُ: الجبل الفُلاني عند بيت فُلان الذي تسأل عنه 
لقاطعني قائلاً: كيف تجعل الجبل وهو الأكبر علامة للبيت وهو الأصغر!!
 بل قُل: بيتُ فُلان عند الجبل الفُلاني. فأقول له: صدقت وصدق الله العظيم وقال: {عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ}،
 وذلك لأن السدرة أكبر حجماً من الجنّة التي عرضها كعرض السموات والأرض. أم تظنونها شجرة صغيرة؟ 
فكيف تكون الجنّة عندها وأنتم تعلمون بأنّ الجنّة عرضها السموات والأرض أفلا تتفكرون؟
بل هي من آيات ربّه الكُبرى التي رآها مُحمد رسول الله في مُنتهى موقع المعراج فتلقى الكلمات من ربّه من ورائها، تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ} 
صدق الله العظيم [الشورى:51].
وهل تظنون الله كلّم موسى تكليماً في البقعة المُباركة جهرة؟
 بل من الشجرة المباركة وقربه الله نجياً وموسى عليه الصلاة والسلام في الأرض، وقال الله تعالى:
 {فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِن شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَىٰ إِنِّي أَنَا اللَّهُ ربّ العالمين ﴿٣٠﴾} 
صدق الله العظيم [القصص].
ولربّما يستغل الضالّون هذه الآية فيؤولونها بالباطل، فأمّا قوله تعالى في شطر الآية الأول فيتكلم عن موقع موسى بأن موقعه
 في البقعة المُباركة من شاطئ الوادي الأيمن،  
وأما موقع الصوت:
 فهو من الشجرة لذلك قال الله تعالى بأنه كلم موسى من الشجرة، وقال سبحانه: 
{نُودِيَ مِن شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَىٰ إِنِّي أَنَا اللَّهُ ربّ العالمين ﴿٣٠﴾} 
 صدق الله العظيم [القصص].
وأما النّار: 
فالحكمة منها إحضار موسى إلى البقعة المُباركة، وهي في الحقيقة نور وليست نار وإنّما حسب ظنّ موسى أنّها نارٌ، ولكنهُ حين جاءها فلم يجدها ناراً بل نورٌ آتٍ من سدرة المُنتهى، ولكن لم يرى موسى بأنّ هذا الضوء آتٍ من السماء؛ بل كان يراه جاثماً على الأرض، فأدهش ذلك موسى عليه الصلاة والسلام، ومن ثُمّ وضع رجله على ذلك الضوء الجاثم على الأرض فلم يشعر له بحرارة مُستغرباً من هذا الضوء الجاثم على الأرض، فإذا بالصوت يُرحب به من الشجرة (سدرة المُنتهى) :
{نُودِيَ أَن بُورِكَ مَن فِي النّار وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ ربّ العالمين ﴿٨﴾}
 صدق الله العظيم [النمل].
فأمّا الذي بورك:

  فهو موسى بعد دخوله دائرة النّور التي ظنّها ناراً، ومن ثُمّ رأى بأن النّور في الحقيقة مُنبعثٌ من السماء فرفع رأسه ناظراً لنور ربّه المُنبعث من سدرة المُنتهى ومن ثُمّ عرّف الله لموسى بأن هذا النّور مُنبعث من نور وجهه سُبحانه لذلك قال الله تعالى: 
{يَا مُوسَىٰ إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿٩﴾} 
 صدق الله العظيم [النمل].
وذلك لأن الله نور السموات والأرض ومن لم يجعل الله لهُ نور فما لهُ من نور، ولا يزال لدينا الكثير من البُرهان لتأويل الحقّ لهذه الآية والذي يُريد أن يستغلها المسيح الدجال فترون ناراً سحرية لا أساس لها من الصحة. 
ثم ترونه إنساناً في وسطها فيكلمكم، وخسئ عدو الله ولأنه يقول بأنّه أنزل هذا القُرآن سوف يعمُد إلى هذه الآية وقد روّج لها أولياؤه بالتأويل بالباطل للتمهيد له، ولكننا نعلم بأنّ الله ليس كمثله شيء فلا يُشبه الإنسان وليس كمثله شيء من خلقه في السموات ولا في الأرض. وهيهات هيهات لما يمكرون، وليس الله هو النّور بل النّور ينبعث من وجهه تعالى علواً كبيراً، وقال سُبحانه وتعالى:
 {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شرقيّة وَلَا غربيّة يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ﴿٣٥﴾}
صدق الله العظيم [النور]. 
[[فلا تفكروا في ذاته فكيف تتفكروا في شيء ليس كمثله شيء!! وتعرفوا على عظمة الله من خلال آياته بين أيديكم ومن فوقكم ومن تحتكم وتفكروا في خلق السموات والأرض،]]
  ومن ثُمّ لا تجدون في أنفسكم إلّا التعظيم للخالق العظيم وأعينكم تسيلُ من الدمع مما عرفتم من عظمة الحقّ سُبحانه ومن ثم تقولون:
 {رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَـٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴿١٩١﴾}
 صدق الله العظيم [آل عمران].
---
أخو المُسلمين والمسلمات في الله الذليل عليهم الإمام ناصر محمد اليماني.
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑

الخميس، 21 يناير، 2016

البيان الحق لقصة أصحاب الرس


الإمام ناصر محمد اليماني
29 - 06 - 2006 مـ
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑  

البيان الحق لقصة أصحاب الرس
 وهم أهل قرية من القرون الأولى من قبل إبراهيم ولوط وشُعيب ومن بعد نوح وثمود بعث الله رسوله إلياس عليه الصلاة والسلام لينذر أصحاب الرسّ، ويقصد بالرس أي: الجبل والرواسي أي: الجبال ومفردّ الرواسي (الرسّ) أي: الجبل، وذلك جبل صغير يقطن عليه قوم أصحاب الكهف وهو بما يسمونه (حمّة ذياب بن غانم) وموقعه في أعلى مكان في الجزيرة العربية، وأرفع مكان في الجزيرة العربية هضبة صنعاء، وأرفع من صنعاء ربوة ذمار، وأرفع مكان في ربوة ذمار وأرفع مكان في محافظة ذمار منطقة حورور، وأرفع من حورور منطقة الأقمر والتي توجد به حمّة ذياب والبعض يسمونها (حمّة كلاب) تعليقاً و(تريقة) على أهالي القرية الجديدة والذي يقطنون فوق (حمّة ذياب بن غانم) كما يسمونها بعض المؤرخين وأما اسمها الحقيقي المذكور في القرآن (قرية الرسّ) أي: قرية الجبل وهو بما يسمونه أهل الجُغرافيا (التل) وأما أهل ذمار فيسمونه (الحمّة)، واسمها الحالي (حمّة كلاب) وتقع إلى الشرق من مدينة ذمار والتي يسميها القرآن قرية (أصحاب الرسّ) أي: أصحاب قرية الرسّ والرسّ كما ذكرنا مُفردّ رواسي. 
ونعود لمواصلة القصة :
  فقد بعث الله عبده ورسوله إلياس عليه الصلاة والسلام إلى قرية أصحاب الرسّ، وشدّ الله أزره بفتى شاب فجعله الله نبياً مع إلياس يدعو قومه إلى عبادة الله وحده وترك عبادة الأصنام ثم آمن لهم فتى شاب آخر ثم شدّ الله أزرهم به وجعله نبياً ثالثاً، والفتية الاثنان جعلهما الله أنبياء مثلهم كمثل هارون أخو موسى ألقى الله الرسالة لموسى وشدّ الله أزره بأخيه هارون نبياً ووزيراً وكذلك رسول الله إلياس عليه الصلاة والسلام هو من تلقى الرسالة من ربّه أما الفتية الذين آمنوا بربّهم مُصدقين دعوة رسول الله إلياس فقد زادهم الله هُدى وعلماً وجعلهم أنبياء مع نبيّ الله إلياس ليدعوا أصحاب الرسّ إلى ترك عبادة الأصنام تلبيةً لدعوة الحقّ وأن يعبدوا الله وحده لا شريك له، ولكنّ أصحاب الرسّ هددوهم وتوعدوهم لأن لم ينتهوا من هذه الدعوة التي تسببت في غضب الآلهة وإمساك قطر السماء وأنّهم لم يروا خيراً منذ ظهور هذه الدعوة لذلك: 
 { قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) }
 صدق الله العظيم [يس]. 
 ثم أرادوا المكر بهم فاختبؤوا في كهفهم كما اختبأ محمد رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - وصاحبه في الغار من مكر الكُفار وبعد اختفاء إلياس والفتية الأنبياء الاثنين جاء رجل من أقصى المدينة يسعى وكان يكتم إيمانه؛ بل هو الوحيد الذي آمن وكتم إيمانه؛ بل لا يعلم به حتى إلياس ووزراؤه المُكرمون، ولكن هذا الرُجل المؤمن سراً مثله كمثل مؤمن آل فرعون الذي كان يكتم إيمانه حتى إذا سمع بالمكر ضدّ موسى وقَتْلِهِ استشاط غضباً فلم يستطع أن يكتم إيمانه ثم وعظ قومه وقال لهم قولاً بليغاً وكذلك هذا الرجل حين سمع بالمكر ضد أنبياء الله استشاط غضباً وجاء يدعو قومه ويعلن إيمانه جهاراً نهاراً بين يدي قومه وقال مُتحدياً: {إِنِّي آمنت بِربّكمْ فَاسمعُونِ (25)}
 صدق الله العظيم [يس].
 ومن ثم قاموا بقتله ولكن حفاظاً على سريّة أمر أصحاب الكهف لم يُنزّل الله على قومه من بعد من جُند من السماء:
 { وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ (28) إِن كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ (29) } 
صدق الله العظيم [يس]
 فقد خسف الله بأصحاب الرسّ فابتلعهم وقصورهم جبلُ الحمّة فغاصت قصورهم في بطن جبل الحمّة بكن فيكون؛ صيحةً واحدةً فإذا هم خامدون مُباشرة بعد قتلهم للداعية الذي أعلن إيمانه بين أيديهم، وأما رسول الله إلياس والفتية الأنبياء المُكرمين فلا يزالون مُختبئين في كهفهم
 نظراً لتهديد الوعيد:{ لَئِن لَّمْ تَنتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) } 
 صدق الله العظيم [يس]. 
وبعد صحوتهم لم يعلموا ماذا حدث لقومهم من بعدهم وأراد رسول الله إلياس أن يبعث أحد الفتية إلى المدينة ليأتي لهم بطعام 
ويلزم الحذر والمُراقبة. وقال:
 { إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً (20) }
  صدق الله العظيم [الكهف]. 
 غير أن الرجل خرج إلى باب الكهف فلم يرى قرية قومه في أعلى الحمّة وكأن الأرض ابتلعتهم فلم يروا لهم أنواراً أو أي أثرٍ أو ضجيجٍ مع أن الوقت من الليل لا يزال مُبكراً، فأدهشهم هذا الصّمت الرهيب فلم يسمعوا حتى نهيق حميرهم أو نٌباح كلابهم فأدهشهم الأمر، ومن ثم قرروا الانتظار إلى الصباح حتى يتبيّن لهم أمر قومهم أين ذهبوا وماذا حدث لهم من بعدهم، فعادوا إلى كهفهم مرةً أخرى فناموا نومةً أخرى؛ النّومة الكُبرى من ذلك الزمن ولا يزالون في سُباتهم إلى هذه الساعة:
 { لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَاراً وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً (18) }
 صدق الله العظيم [الكهف]
 فهل تدرون لماذا الرُعب يصيب من اطّلع عليهم
 [[ إنه ليس كما تظنّون بأنه من طول أشعارهم وأظافرهم نظراً للمدة الطويلة ذلك تأويل بالظنّ والظنّ لا يُغني من الحقّ شيئاً، ولو كان هذا التفسير صحيحاً لما قالوا عند لبثهم الأول لبثنا يوماً أو بعض يوم لكان تبيّن لهم بأن لهم أنهم لبثوا كثيراً نظراً لطول أشعارهم وأظافرهم، ولكنهم لم يروا من تفسيركم شيء لذلك قالوا لبثنا يوماً أو بعض يوم. وكذلك تفسيركم والأسطورة بأنه ذهب بالعملة ومن خلالها اُكْتُشِفَ أمرهم!! بالله عليكم هل هذا تفسير منطقي؟! ولو كان كذلك لنبأهم هذا الرُجل بشأنهم وقصّتهم كما يقول المثل المصري من طأطأ لسلام عليكم . ]] 
 ولكنا نجد الذين عثروا عليهم لم يحيطوا بشأنهم شيئاً، على العكس تجادلوا في شأنهم واختلفت توقعاتهم في شأنهم 
ومن ثم ردّوا علمهم لخالقهم فقالوا:  { ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَاناً ربّهم أعلم بِهِمْ } 
  صدق الله العظيم [21:الكهف] 
فمن أين جئتم بعلمهم وأخبارهم فنحن نجد القوم الذين عثروا عليهم لم يحيطهم الله بشأنهم شيئاً غير أن أهل العلم رَأَوْا بأنّه لا بُدّ أنّ لهم شأنٌ في الكتاب إلى أجلٍ مٌسمّى وأن الله لم يبقيهم عبثاً فقرروا أن يبنوا عليهم مسجداً وذلك حتى يأتي بيان شأنهم المُقدر في الكتاب وقد جاء الهدف من بقائهم وهو لتعلموا بأن وعد الله حقّ وإن الساعة آتيةٌ لا ريب فيها فقد جعلهم الله من علامات الساعة الكبرى وكذلك الرقيم المُضاف إليهم من علامات الساعة إنه عبد الله ورسوله المسيح الحقّ عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام والذي ذكره الله في أول سورة الكهف: 
 { وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً (4) مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً (5) } 
 صدق الله العظيم [الكهف] 
وكذلك أنتم يا معشر المُسلمين ليس لكم علم بابن مريم وتظنون بأن الله رفعه إليه جسداً وروحاً؛ بل توفّاه الله رافعاً روح ابن مريم إليه وأمر الملائكة بتطهير الجسد لذلك قال تعالى: { وَمُطَهِّرُكَ }. فقد طهرته الملائكة وجعلته في تابوت السكينة ضمن آيات أخرى، ويوجد التابوت في نفق أصحاب الكهف في قرية الأقمر التي بجانب حورور في محافظة ذمار،وأحذراليهود من الدخول تلك المنطقة تحذيراً كبيراً وأتحدّاهم أن يحاولوا مسّهم بسوء إن كانوا صادقين فإن كان لهم كيدٌ فليكيدونِ ولا ينظرون، والله مُحيط بالكافرين. أولئك قد جعلهم الله وزرائي ولكنّ أكثركم لا يعلمون. 
فانظروا يا أهل اليمن أصدقت أم كنت من الكاذبين،
 ولربّما تستهزئون بأمري فلا تبحثوا عنهم شيئاً حتى يفجّر الله فيكم بركاناً عظيماً تهتز منه أرضكم، فأطيعوا أمري واستخرجوا آيات التصديق ليعلم النّاس بأنّ وعد الله حقّ وأن الساعة آتيةٌ لا ريب فيها. وأحمل المسؤولية بالدرجة الأولى الرئيسَ اليمني علي عبد الله صالح فافعلوا ما تؤمرون، وإن أردتم مزيداً من أخبارهم زدناكم ولكنكم سوف تُشاهدون الحقّ على الواقع الحقيقي 
فابدَأوا بالتابوت؛ تابوت السكينة من آيات مُلكي عليكم.. 
فليحمل أحد أهل اليمن خطابنا هذا حتى يسلمه إلى قرية حمّة ذياب والتي بين حورور والأقمر ذلك بأن القرية التي خسف الله بها 
 [قرية أصحاب الرسّ توجد تحت أقدامهم]، 
وأما الكهف فيوجد في قرية الأقمر التي بجانب حمّة ذياب ولربّما استخدمه أحد الرعية فجعل فيه القصب غير أنه 
لا يعلم ما وراء الجدار القديم وإنه لمن الغافلين، فإن رأيتم أهل اليمن صامتون فاعلموا بأنهم لم يبحثوا عن هذه الحقيقة 
ولكن من فيه خير لنفسه فسوف يهتم بهذا الأمر حتى يُبيّن للعالم حقيقة المدعو:
 [ناصر محمد اليماني] 
 هل يقول الحقّ أم كان من اللاعبين المهديين الذين وسوست لهم الشياطين بغير الحقّ فضلّوا وأَضلّوا..
 الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني.
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ 

قال الله تعالى:{يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ} فما هي الساعة التي تُزلزل مُنفذة أمر الوحي الإلهي؟


الإمام ناصر محمد اليماني
29 - 10 - 1427 هـ
20 - 11 - 2006 مـ
09:02 مساءً
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ 
 قال الله تعالى:{يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ} 
فما هي الساعة التي تُزلزل مُنفذة أمر الوحي الإلهي؟
والجواب لأولي الألباب:
يا معشر المسلمين 
صدقوني وصدقوا كلام الله ذلك بأن الله يقول في القُرآن العظيم بأن مركز الكون وأمه الذي انفتق منها جميع هذا الكون العظيم هو هذا الكوكب الذي يوجد عليه الماء والحياة وقبل أن يخلق الله السماوات السبع والأراضين السبع كان عرش الملكوت الكوني على أرضكم هذه
 أم الكون الذي انفتق منها وذلك هو التأويل الحق لقوله تعالى:{ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ } [هود:٧]
أي :الكوكب الذي أوجد فيه الماء وجعل من الماء كُل شيء حي وقال تعالى:
{ أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ }
صدق الله العظيم. [الأنبياء:٣٠]
ويا معشر عُلماء الفلك 
إن الله يقول في القُرآن العظيم بأن من بعد هذه الأرض الأم التي تعيشون عليها سبعة أراضين بلا شك أو ريب وأما هذه الأرض فهي الأم التي انفتق منها السماوات السبع والأراضين السبع من بعدها وإنا لصادقون وقال الله بأن لو يجعل بحر الماء الذي في الأرض مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مدداً ثم كرر الله لكم بأن لو يجعل ما في الأرض من شجر أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله فتبينوا يا معشر عُلماء الأمة هذه الآية: { وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ } [لقمان:٢٧]،
أي: جميع الأشجار التي على وجه الأرض لو يجعلها الله أقلام ليُكتب بها كلماته والبحر يمده من بعده سبعة أبحر أي: من بعد الأرض وذلك لأن الآية تتكلم عن جميع الأشجار التي على وجه الأرض لو يجعلها الله أقلاماً لكتابة كلماته ثم قال والبحر يمده من بعده أي: البحر الذي على وجه الأرض يمده من بعده أي من بعد الأرض التي يوجد عليها البحر والبشر فيمد سبعة أبحر من بعد الأرض أي: يمد الأقطار السبعة من بعد الأرض وهي سبعة كواكب من بعد الأرض بسبعة أبحر ما نفدت كلمات الله، أي: لنفد المداد قبل أن تنفد كلمات الله..
ويا معشر عُلماء الفلك،
 إن الله يقول في القُرآن بأن من بعد الأرض الأمية سبعة أراضين وتلك هي الأراضين السبع وأما هذه الأرض التي تعيشون عليها فهي الأمية التي انفتقت منها السماوات السبع والأراضين السبع وتوجد الأراضين السبع من بعد هذه الأرض الأمية وليست مُلتصقة بها بل مُنفصلة بالفضاء من بعدها، والسماوات السبع من فوقها وتحيط بها من كُل الجوانب ومركز الجاذبية الكونية هي في أرضكم هذه الأمية لهذا الكون العظيم ذلك لأنها الأم وحتى الشمس تدور نحو الأرض أي نحو مركز الجاذبية الكونية ويقول الله تعالى في القُرآن العظيم بأن لولا رحمته لوقعت السماوات السبع بما فيها من نجوم على مركز الجاذبية الكونية على هذه الأرض الأمية وإنها بما يسمونه الكوكب النيتروني وأما القُرآن فهو يسميه الرتق أي المقر الجامع مُستقر الشمس والقمر وجميع الكواكب والنجوم وكذلك يسميه الساعة ذلك بأن الساعة تقوم من باطنها وقد أوشكت أن تقوم و تهيأت لتنفيذ أمر الوحي الإلهي إذا أوحى لها أن تقوم وقال الله تعالى:{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ } 
صدق الله العظيم. [الحج:١]
وما هي الساعة التي تُزلزل مُنفذة أمر الوحي الإلهي إذا أمرها أن تتجلى لكم
إنها في باطن الأرض، الكوكب الأم وقد تهيأت للاستعداد لتنفيذ الأمر وزلزلة الساعة أي أرض الساعة وقال الله تعالى:
{ إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا ﴿١﴾ وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا ﴿٢﴾ وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا ﴿٣﴾ يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا ﴿٤﴾ بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَىٰ لَهَا ﴿٥﴾ يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ ﴿٦﴾ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ﴿٧﴾ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴿٨﴾ }
 صدق الله العظيم. [الزلزلة] 
والأرض هي الساعة:
 وتأتي الساعة بغتة من باطن الأرض فلا يستطيع الذين كفروا ردها وتلفح وجوههم النار وذلك لأن الأرض تتفجر براكين في كُل شبر على وجه الأرض وتنسف الجبال نسفاً..
يا معشر عُلماء الأمة  
هل صدقتم بأن مركز الكون والسماوات السبع والأراضين السبع هي أرضكم الرتق والأمية وهي مركز هذا الكون العظيم والسماوات من حولها سبع سماوات طباقاً وتوجد من بعدها سبع أراضين طباقاً وهي الأرض الأم كوكب الماء { وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ } [هود:٧]،
 وإلى أرض الماء تتجمع السماوات السبع والأراضين السبع من بعدها فلو ينظر عُلماء الفلك لوجدوا بأنه حق إن من بعد الأرض سبعة كواكب أرضية وإنا لصادقون وأن الأرض وضعها الله ميزان لهذا الكون العظيم وتلك هي الأرض التي وضعها الله للأنام وهي مركز هذا الكون العظيم، أم إنكم لا تُصدقون يا معشر المسلمين الحق الذي نزل بقول اللهُ تعالى:
{ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا }
صدق الله العظيم. [الطلاق:١٢]
وتأويل الآية ترونه الحق على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق الفيزيائي والرياضي وذلك بأن الأمر هو القُرآن، يتنزل على مُحمد رسول الله صلى اللهُ عليه وآله وسلم في أرضكم هذه مركز الكون وتوجد أرضكم بين السماوات السبع والأراضين السبع لذلك سوف تجدون من بعد أرضكم هذه والتي تنزل فيها القرآن سوف تجدون من بعدها سبعة أراضين وكذلك السماوات سبع تُحيط بها من جميع الجوانب ومن ثم يمسك الله السماوات السبع والأراضين السبع أن تقع على أرضكم الأم والتي جعلها الله مركز الجاذبية الكونية تصديقاً لقوله تعالى: { وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ } 
صدق الله العظيم. [الحج:٦٥]
وكذلك قول الله تعالى: { إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا } 
صدق الله العظيم. [فاطر:٤١]
أي يمسك السماوات السبع والتي تحيط بكم وكذلك الأراضين السبع التي من تحت أرضكم أن تزولا إليكم.. إذاً يا معشر المسلمين إن قول الله واضح وجلي وإن من بعد أرضكم سبع أراضين بلا شك أو ريب وإن أرضكم هي الأم التي انفتق منها السماوات السبع والأراضين السبع تصديقاً لقوله تعالى:
{ أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ } 
صدق الله العظيم. [الأنبياء:٣٠]
ويمسك الله السماوات أن تقع عليها وذلك لأن مركز الجاذبية الكونية توجد بهذه الأرض الأم والله سبحانه يمسك السماوات السبع وما فيها والأراضين السبع وما فيها أن تزولا على الأرض الأمية والتي انفتق منها هذا الكون العظيم، فهل تكفيكم هذه الحقيقة الكُبرى بأني بينت لكم من القُرآن العظيم مركز الكون وتلك آية من الله لتعلموا بأني خليفة الله ولتعلموا بأن الله على كُل شيء قدير ولتعلموا بأن الله أحاط بكُل شيء علماً وهذه الآية قد جعلها مُعجزة التحدي لليماني المنتظر فانظروا إلى تأويلي الحق على الواقع الحقيقي 1 + 1 = 2، وهذه آية من الله لتعلموا بأن الله على كُل شيء قدير و أن الله قد أحاط بكُل شيء علماً وأن اليماني المُنتظر هو حقاً المهدي المنتظر فقد بينّا لكم مركز الكون تصديقاً لقوله تعالى:
{ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا }
صدق الله العظيم. [الطلاق:١٢]
فهل تعلنوا بأمري يا معشر هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية وذلك حتى أستطيع الظهور عند الركن اليماني أم تريدوني 
أن أفعل كما فعل جهيمان فأظهر للمُبايعة قبل الحوار بالعلم والمنطق فذلك شيء غير منطقي ولا ينبغي للمهدي المنتظر أن يظهر إلى جانب الكعبة للمُبايعة قبل الاقتناع بشأنه وعلمه وكانت الإنترنت العالمية على قدر من الله وذلك حتى أخاطبكم من مكان خفي فأظهر لكم بعد الإيمان بشأني 
ولن يُعذب الله الناس إذا آمنوا بأمري وإن كفروا فسوف يكون لزاماً..
والسلام على من اتبع الهادي إلى الصراط المُستقيم
خليفة الله وعبده الحقير إليه الناصر لمُحمد صلى الله عليه وآله وسلم الإمام ناصر محمد اليماني.

๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑

الجمعة، 15 يناير، 2016

البيان الحق لقول الله تعالى: { فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِوَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ }

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــان ]

الإمام ناصر محمد اليماني
11 - 05 - 1430 هــ
06 - 05 - 2009 مـ
12:50 صباحاً

๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ 

البيان الحق لقول الله تعالى: 
{ فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِوَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ } 
 لم يجعلني الله عالماً فلكياً ولكنه أتاني البيان الحقّ للقرآن العظيم فأنذر البشر أنهم دخلوا في عصر أشراط الساعة الكبر
 وأنها سوف تدرك الشمس القمر من قبل أن يسبق الليل النهاربسبب مرور كوكب النار فتطول الأيام بادئ الأمر 
حتى يبتعد كوكب النار عن أرضكم وينتهي تأثيره 
وفي خلال تلك الأيام يخرج لكم المسيح الدجال من الأرض ذات المشرقين ويأجوج ومأجوج ولكن أكثركم يحاجون الإمام المهديّ بغير الحقّ ويحسبون أنهم أعلم من الإمام المهديّ المنتظر الذي آتاه الله علم الكتاب، ولكني أعلمُ من الله ما لا يعلم لا علماء الدين ولا علماء الفلك ولا علماء البشر جميعاً، وأتحدى بالبيان الحقّ للذكر علماء الفلك والدين لنثبت لهم بالعلم والمنطق سوياً أن البشر دخلوا في عصر أشراط الساعة الكُبر, وبقي لمرور كوكب النار أربعة أشهر حسب تاريخ يوم السَّنة الميلاديّة من بداية شهر تسعة شهر رمضان من غير النسيء زيادة الكفر فلا أتبع كفرهم وأعلم أن السَّنة الميلاديّة عدد أيامها 360 يوم والسنة الهجريّة عدد أيامها (354)،
 وأما حسب يوم السنة الهجريّة فبقي لمرور كوكب سقر أربعة أشهر منذ إعلان البراءة في حجة الوداع يوم الحج الأكبر، تصديقاً لقول الله تعالى:
 { فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ }
 صدق الله العظيم [التوبة:2] 
وأقسمُ بالله العظيم لا ولن يستطيع أن يُفسر هذه الآية بالحقّ وبالعلم والمنطق وعلى الواقع الحقيقي بحساب السنة الشمسيّة الميلادية ولا بحساب السنة الهجريّة حسب رؤية الأهلة غير المهديّ المنتظر الذي آتاه الله علم الكتاب, وهذه من أكثر الآيات التي اختلف في تفسيرها علماء التفسير اختلافاً كثيراً وحيَّرتهم كثيراً! فإن قالوا إنما يقصد الأشهر الحرم ولكن ليس من يوم إعلان البراءة إلى نهاية محرم أربعة اشهر! ومنهم من زعم أنه الميثاق المُسبق بين المسلمين والمشركين بغير علم ولا سلطان منير؛ بل المواثيق مختلفة عدتها من قوم لآخرين، تصديقاً لقول الله تعالى:  
{ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (4) فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كلّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5) وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ (6) كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللَّهِ وَعِندَ رَسُولِهِ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (7) }
 صدق الله العظيم [التوبة]
 وأما البيان الحقّ لقول الله تعالى: 
{ فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كلّ مَرْصَدٍ } 
 صدق الله العظيم، 
وذلك إن وجدوهم عند المسجد الحرام من بعد ذلك العام لأنه جاء الأمر من الله بمنعهم أن يقربوا المسجد الحرام بعد ذلك العام،
 تصديقاً لقول الله تعالى:
 {إنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا }
 صدق الله العظيم [التوبة: 28]. 
ولكن الذين لا يعلمون؛ سفّاكوا الدماء ظنوا أنه من وجد مُشركاً فيجب قتله إن استطاع أينما كان في الأرض! وما أمركم الله أن تقتلوا الناس إلا أن يقاتلونكم فيمنعوا دعوتكم للحق، وما أمركم الله أن تكرهوا الناس حتى يكونوا مؤمنين، ومن قتل كافر بحُجة أنه كافر فكأنما قتل الناس جميعاً؛ إثم ذلك في الكتاب، وإنما الدين الإسلامي رحمة للعالمين ونعمة وليس نقمة. وعلى كل حال لا نخرج عن الموضوع، 
وبالنسبة للأربعة الأشهر فهي بحساب يوم السَّنة الميلاديّة تبدأ من بداية شهر تسعة شهر رمضان ليلة نزول القرآن
 على محمد صلّى الله عليه وآله وسلّم. 
 وبالنسبة للأربعة الأشهر حسب السنة الهجريّة فتبدأ من يوم البراءة من الله من المشركين،
وقال لهم أن يسيحوا في الأرض أربعة أشهر حتى يأتيهم عذاب الله فيعلموا أنهم لن يعجزوا الله شيئاً وأن الله مُخزي الكافرين بالقرآن العظيم، وذلك غير العذاب الآتي الذي يأتيهم من قبل ذلك حتى يأتي موعد العذاب الشامل بالحرب الشامل من الله على الناس كافة الذين كذبوا بالقرآن العظيم وقد أوشكت أن تنقضي فيتنزل عليهم عذاب أليم يشملهم أينما كانوا على وجه الأرض فيعلموا أنهم غير مُعجزي الله فلا يجدوا لهم من دون الله ولياً ولا نصيراً، وسوف أفصّل للأحياء منكم بالعلم والمنطق ميعاد العذاب بعد انقضاء الأربعة الأشهر وظهور المهديّ المنتظر ببأسٍ شديدٍ على كافة البشر من الله الواحد القهّار لأني ولو أعلمهم به الآن فسوف يُنظِر الجاهلون إيمانهم إلى ذلك اليوم القريب لينظروا هل يعذبهم الله! فما أشبه قلوبهم بالذين قالوا:
{ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاء أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }
 صدق الله العظيم [الأنفال:32]. 
أولئك بآيات ربّهم لا يوقنون مهما وضحنا لهم ومهما كانت الآية واضحة كوضوح الشمس في السماء وما أشبهها بالشمس 
ولكن أكثرهم يجهلون!
 ويا طاهر؛
 لا تبحث عن يوم مجيئها ودعه لله ولا تعجل بالسيئة قبل الحسنة، وقل اللهم إن كان هذا هو الحقّ من عندك فاهدنا إليه
 قبل أن نذل ونخزى إنك سميع الدّعاء.
 ويا طاهر، 
 سبق وأن أفتيتكم في حقيقة النار كوكب سقر الكوكب العاشر Nibiru Planet X وعرَّفتكم به في الكتاب بآيات محكمات واضحات بيّنات غنيات كلّ الغنى عن بيان المهديّ المنتظر للمتدبرين لآيات الكتاب لا يزيغ عنهن فيكفر بما جاء فيهن إلا هالك في قلبه زيغ عن الحقّ الواضح والبيّن، ومن الآيات المُحكمات التي بيّن الله للمؤمنين بالقرآن العظيم أن مرور كوكب النار من أشراط الساعة الكُبرىقول الله تعالى: 
 { وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلا مَلائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلا هُوَ وَمَا هِيَ إِلا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) كَلا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لإٍحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيراً لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ (37) } 
 صدق الله العظيم [المدّثّر].
 وأما عن موعدها المُقرر في يوم الجمعة 21 ديسمبر حسب زعمهم عام 2012 فأرد عليهم: 
 بآيةٍ محكمةٍ واضحةٍ بيّنةٍ أنها لن تأتيهم إلا بغتةً فتبهتهم فلا يستطيعون ردها. 
 وقال الله تعالى: 
{ خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ (38) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (39) لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ (40) بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ } 
 صدق الله العظيم [الأنبياء]
 ويا عجبي من المكذبين بالبيان الحقّ للذكر للمهديّ المنتظر برغم أن بيان ناصر محمد اليماني للقرآن العظيم يُجدوه على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق أم إنكم لن تجدوا كوكب النار يقترب من أرضكم وتتوقعوه في عصري وعصركم؟ أم إنكم لن تجدوا أن الشمس أدركت القمر؟ أم تريدون الانتظار حتى يسبق الليل النهار؟ أم إنكم لم تجدوا السبع الأراضين من بعد أرضكم وأسفلهم كوكب النار الذي جاء وعصر الظهور للمهديّ المنتظر بقدر مقدور في الكتاب المسطور فيجعل الله عاليها كوكب سقر الذي كان بسافلها؟ أم إنكم لن تجدوا الأرض ذات المشرقين مملكة المسيح الدجال ويأجوج ومأجوج؟ أم ما خطبكم وماذا دهاكم؟! فلماذا أنتم صامتون لا نصرتم ولا صدقتم ولا كذبتم يا من أظهرهم الله على شأن المهديّ المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور؟ أم تريدون إماماً مهدياً منتظراً على كيفكم وحسب هواكم وحسب ما تحبون أن تشركون ويتبع علمكم الذي أكثره باطل منحرف عن الحقّ المستقيم بسبب قولكم على الله ما لا تعلمون وتحسبون أنكم مُهتدون!  
ويا أخي طاهر ويا معشر البشر، 
 إني أنذركم بالفرار إلى الله الواحد القهّار من بأس كوكب النار في الدنيا وفي الآخرة:{ فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }
  صدق الله العظيم [الذاريات:50]،وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون. 
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
 أخوك الإمام المهديّ المنتظر ناصر محمد اليماني 
๑•ิ.•ั๑๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑ ๑•ิ.•ั๑